ابداعات

رفقا بالخافق

بقلم:إكرام خليفة


إلى متى تتجرع يا قلبي الغصات
هل يا ترى أنجو من الهلاك
رفقا بالخافق أيتها الأقدار
مرت أعوام وكنت أتمنى
أن أحيا دون عذاب
دون كأس أتجرع فيه العلقم رشفات
ومن نار تتأجح في الحشا وتقتات
أحيا أقدري دوما في ثبات
وخذلان يتبعه خذلان
وعيون تدميها الدمعات
ماعادت تتحمل الأجفان هطول الأمطار حين يشتعل بركان الذكريات
يا الله رفقا بي من الأحزان فأحميني من كل آت
فما عادت تستهويني الحياة
أخرجني منها بأمان
لم أجد رفيقا يحميني
ولا قلب بالوفاء يحتويني
لم أجده يوما يونسيني
بل كان يسقيني مر العذاب
فهل تتنهي اوجاعي
قبل أن يأويني التراب وأصبح رفات…

error: هذا المحتوى خاص بجريدة الموجز العربي وهو محمي حسب حقوق النشر وقد يتعرض ناسخ المحتوى للمسائلة القانونية
إغلاق