حوارمحافظات مصر

“عادل حجازي ” مرشح مجلس الشيوخ في حوار خاص ل “الموجز العربي” حجازي: خدمة الناس السبب الرئيسى وراء ترشحي لمجلس الشيوخ .. والنجاح مسعي لكل من أراد خدمة أهله ومواطنيه .

حاوره: أحمد عبد الرحمن

-في ظل الظروف الحالية و التخبط الذي يعيشه الشارع المصري بصفة عامة والشارع الأسيوطي بصفة خاصة بسبب انتشار وباء كورونا ومع إنطلاق الماراثون الإنتخابي لمجلس الشيوخ وعدم قدرة المرشحين علي النزول للشارع لشرح سياساتهموبرامجهم الإنتخابية كان لزاماً علينا أن نسعي جاهدين لتوضيح الصورة وتقريبوجهات النظر من خلال حوارات شفافة وبسيطة ومن هذا المنطلق كان لنا حوار مع الأستاذ/ عادل محمد حجازي وشهرته”ناجي حجازي” مرشح مجلس الشيوخ فكان نص الحوار كالآتي:
– في بداية حديثنا نريد أن نعرف من هو “عادل حجازي”؟
ج- “عادل محمد حجازي ” او “ناجي حجازي” كما أشُتهرت بين الناس مواطنمصري بسيط من “دكران ” وهي إحدي قري مركز أبوتيج التابع لمحافظة أسيوط، نشأت علي عادات وتقاليد راسخة و متأصلة في مجتمعنا كان أهمها حب العملومساعدة الآخرين وتحقيق العدل والمساواة ،الأمر الذي دفعني للإلتحاق بكلية
الحقوق دون غيرها في سعي مني لتحقيق هذا الهدف ،فحصلت علي ليسانس الحقوق من جامعة أسيوط ، لأبدأ في تحقيق حلمي في ممارسة المحاماة والتي مارستبجانبها ريادة الأعمال .
-ما الدافع وراء ترشحك لمجلس الشيوخ وليس مجلس الشعب ؟
ج- كما تعلم مجلس الشيوخ هو مجلس تشريعي خاص بتشريع القوانين ومناقشةالمواد الدستورية، مناقشة المشاريع الخاصة بالتنمية الإجتماعية والإقتصادية ،إقرار معاهدات الصلح والتحالف وكل ما يخص حقوق السيادة الدولية بالإضافة لمناقشةمشروعات القوانين ومشروعات القوانين المكملة للدستور ومناقشة ما يتصل بالسياسة العامة للدولة ، أي ان كل هذه الأمور تحتاج لخبرات قانونية ولا يوجد من هو أفضل من رجل القانون ذو الخبرة في مناقشة مثل هذه الأمور ولذلك ترشحتلمجلس الشيوخ وليس الشعب فأنا رجل قانون يؤمن بأن وضع الشخص المناسب في مكانه المناسب هو ما سيجعلنا نتقدم نحو تحقيق المصالح العامة.
-حدثنا عن أعمالك ومشاركاتك السياسية؟
ج-كما اخبرتك في سؤال سابق أنني منذ صغري وأنا أهوي مساعدة الآخرين ، الأمر الذي أشعرني بالمسئولية تجاه أهل بلدتي فعملت علي تأسيس جمعية تنمية المجتمع بدكران ،و جمعية دكران الأمل فضلاً عن عضويتي في لجنة فض المنازعات، بالإضافة للمشاركة في تنفيذ مشروعات تنموية أخري.
-يتسائل الناس عن برنامجك الإنتخابي وما تنوي أن تقدمه لهم ؟
ج- في ظل الظروف العصيبة التي نمر بها كان من الصعب التواصل مع الناس علي أرض الواقع لشرح الخطة الإنتخابية الخاصة بي مما جعل الكثيرين يظنون أنه لايوجد خطة إنتخابية ،لأنه في الحقيقة لدي رؤية كاملة وواضحة لما هو آت ، فأنا أسعي بإذن الله لحل المشاكل التي يعاني منها أهل بلدي ولا أخص هنا أهل قريتي فقط أو أهل مركزي فقط بل أتحدث عن أهل أسيوط كلهم بل كل من له مصلحة وأستطيعتحقيقها له او معاونته علي تحقيقها فسأفعل، يجب أن تكون هناك قوانين وتشريعات
تدعم الشباب وسأحرص علي ذلك ، يجب أن تكون هناك خطط تنموية مجتمعية تخدم المواطن والدولة وتحقق المنفعة المشتركة، وسأحاول جاهداً بكل ما أوتيت من قوة أنيصل صوت المواطن الغلبان إلي المسئوليين ، فأنا أهدف إلي سن ومناقشة القوانينوالتشريعات التي تخدم المواطن المصري ، قوانين وتشريعات تنموية تسهم في رقيالدولة ومواطنيها.
– هل تتوقع النجاح في الإنتخابات ؟
ج- النجاح مسعي لكل من أراد خدمة اهله ومواطنيه ، وأنا علي ثقة تامة بأنالمواطن سيختار من يجد فيه السمات المطلوبة لمن سيخدم قضيته وليس من يخدعهملمصلحة ما، لذلك أتوقع الخير إن شاء الله.
-هل هناك رسالة تود توجيهها للناخبين في نهاية حديثنا ؟
ج-لن أقول “الناخبين” بل افضل كلمة أهلي، لأن العلاقة بيننا علاقة الأهل والابن ولذلك أتوجه لأهلي بطلب واحد “اعطوا اصواتكم لمن يستحق ،اعينوني لكي استطيع إيصال أصواتكم ،كونوا بجانبي لأصل إلي حلمي الذي بدأته من الصغر وهو خدمتكموخدمتكم فقط ، كونوا علي قلب رجل واحد واختاروا من ترونه الأفضل لكم .”

في نهاية حديثنا نتقدم بخالص الشكر للأستاذ/عادل حجازي مرشح مجلس الشيوخمتنمنيين له خالص التوفيق بالنجاح

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى خاص بجريدة الموجز العربي وهو محمي حسب حقوق النشر وقد يتعرض ناسخ المحتوى للمسائلة القانونية
إغلاق