ناصية الإبداع

سفينة نوح

خاطرة نثرية جديدة للكاتبة: رشا السيد علي

ويمر العام تلو العام

تدور بنا الحياة وتتساقط الأيام

ويمضي العمر بلا روية

وكأنه على موعد غرام

مُسافر هو وبغير وجهة

بغير رؤية والطريق أمامه ظلام

وفي دنيا قالوا عنها

 دار لهو ولذات

ألقى بنــــــــــــا

فما وجدنا فيها

سوى الشقاء والآلام

هنا مُغترب

 يشكو ضيق حاله، لرب الأنام

وهنا لاجئ

 يُعاني ظلم الوطن والحكَّام

هنا ثُلة أحلام تالفة

عفا عنها الزمن ووطأتها الأقدام

وهنا طفل

يرنو لغدٍ مجهول

 وفي عينيه بوادر الخوف والاستسلام

هنا شيخ

يدعو ربه، أن يُرسل له نوحاً بسفينتهُ

وينقذه من بحر الضلالة والأوهام

أناجيك رب الكون

أن تستجب لدعائه

فقد تعبنا يا خالقي

وألمتنا هذي الحياة أشدُ إيلام

خُذنا ولو قسراً إليكَ

 ففي قربك كل النعيم

 والراحة والسلام

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
error: هذا المحتوى خاص بجريدة الموجز العربي وهو محمي حسب حقوق النشر وقد يتعرض ناسخ المحتوى للمسائلة القانونية
إغلاق