أهم الأخبار

ثورة ٣٠ يونيو إرادة شعب وفجر جديد

كتب : أحمد عبد الحميد
أكد ائتلاف معلمي مصر ان ذكرى ثورة ٣٠ يونيو هي إرادة شعب مصر وفجر جديد تحقق على يد المصريين الشرفاء.


وأوضح ابراهيم نشأت منسق عام الائتلاف ان الكلمات والجمل لن تستطيع أن تعبر حقيقة عن ما أحدثته ثورة ٣٠ يونيو من تغيير في حياة جميع المصريين.


فالواقع قبل ذلك كان يشهد رحيل الرئيس السابق مبارك وقدوم بدلا منه محمد مرسي في وقت من أشد الاوقات التي كانت تحتاج فيه مصر إلى قائد قوي يقودها إلى بر الأمان وبدلا من ذلك تحقق العكس وأصبحت مصر في اسوء الأحوال ليس في جانب واحد فقط بل في جميع الجوانب الاقتصادية

والثقافية والاجتماعية والسياسية واقتربت مصر كثيرا ان يصبح الحال فيها كما هو في سوريا والعراق وليبيا واليمن من فرقة ونزاع وتفتيت البلاد وعدم وجود جيش قوي يحمي البلاد .


هنا أدرك المصريون بحسهم الوطني القومي الشريف ان الوضع أصبح لا يحتمل وأنه لا بد أن تكون هناك وقفه حاسمة لتصحيح وتغيير الأوضاع.


وكان فجر ٣٠ يونيو فجر الثورة الجديد حيث انطلق الشعب عن بكره أبيهم من جميع محافظات مصر إلى كل الميادين والساحات والشوارع بإعداد غفيرة وهائلة تطالب الرئيس عبد الفتاح السيسي ان يأخذ زمام المبادرة وان ينقذ البلاد مما هي فيه من ضياع وان يحافظ الجيش المصري على مكتسبات وثروات مصر.


وقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي إرادة الشعب المصري واختياره له وتكليف برئاسة مصر ورغم صعوبة المسئولية والوضع فلقد أحدث الرئيس في فترة زمنية قصيرة جدا تغييرات كبيرة وواسعة في جميع المجالات في مصر.
وارسل الرئيس رسالة إلى العالم أجمع ان مصر بلد قوية وستظل دائما قبلة العالم وان هناك جيش مصري قوي قادرة على حماية الأرض والشعب.


وانطلقت مرحلة البناء والتشييد وبناء بنية تحتية قوية في مختلف المحافظات من طرق وكباري ومصانع ومشاريع استثمارية كبرى جعلت جميع المستثمرين في العالم يقبلون على استثمار أموالهم في مصر .


ولم يقتصر اهتمام الرئيس فقط على الجانب الاقتصادي بل الصحة والتعليم أيضا كانوا على رأس أولويات رئيس الدولة وأنطلقت الحملات القومية ضد الأمراض مثل فيروس سي والتطعيمات بالإضافة إلى بناء المستشفيات تزامن ذلك مع التوسع في استخدام التكنولوجيا في التعليم والطفرة الكبيرة التي حدثت في التعليم المصري والتي جعلته يعود إلى سابق عهده في مصاف الدول المتقدمة.


الرسالة كانت واضحة وقوية لجميع دول العالم ان مصر بلد الحضارة والثقافة والعلم وبلد الأمن والأمنين وانه لن يجروء احد على المساس بكرامه المصريين ولا بامنهم القومي وانطلقت قوى الشباب والدماء الجديدة في جميع المجالات والميادين تقدم فكر جديد يحقق قفزات كبيرة في الاقتصاد المصري.


لن ينسى المصريون ابدا ما قام به الرئيس عبد الفتاح السيسي من أجلهم وستظل ذاكرة التاريخ تذكر دائما ان الرئيس حفظ لمصر امنها واستقرارها وان مصر ستشهد دائما في عهد الرئيس تحقيق نهضة تنموية في جميع المجالات فالشعب المصري يحب رئيسه ويلتف حوله ويؤمن تماما ان الرئيس عبد الفتاح السيسي هو القائد الذي حقق وسيحقق لمصر مكانه مرموقة بين دول العالم كشريك حيوي واستراتيجي في كل المشاريع التتموية داخليا وخارجيا.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى خاص بجريدة الموجز العربي وهو محمي حسب حقوق النشر وقد يتعرض ناسخ المحتوى للمسائلة القانونية
إغلاق