ابداعات

العدل

أحمد الأبيض


وبلاد بلا عدل ماذا ينقصها، وماذا غير عدل اللّه ينجيها !
وإن لم يكن العدل الأساس ، فكيف أسس من كان يبنيها
لا تبكوا على الأطلال إذ انهارت فالظلم ينخر في حواريها


بمعايير الفساد رسمنا ملامحها فصار القهر طبيعة ساكنيها
اقسطوا يُرفَع شأنكم ، ويُسدَّد رميكم ، ويهديكم ويهديها
بالعدل سدنا الكون ، ورفرفرت راياتنا في دانيها وقاصيها


العدل والعلم وجهان للعملة ، والدين درع يحمي أراضيها
هنيئا لمن كان الدين شرعته، والعدل منهج حكمه وراعيها
سيعم العدل الأرض رغم أنف الطغاة لأنه من أسماء باريها
أحمد الأبيض
.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى خاص بجريدة الموجز العربي وهو محمي حسب حقوق النشر وقد يتعرض ناسخ المحتوى للمسائلة القانونية
إغلاق