الدراسات التاريخية

الحجر الذي ساهم في اكتشاف اللغة المصرية القديمة

كتبت: خلود امجد.

حجر رشيد من اهم الاثار المصرية التي اكتشافها الفرنسيون في مصر

ولكن من المؤسف  ان مصر لم تستفد منه حيث تم ترحيله الي بريطانيا  بسبب عقد معاهدة بين فرنسا وانجلترا في الفترة التي كانت فرنسا محتلة مصر ونصت المعاهدة علي خروج الجيش الفرنسي علي نفقة بريطانيا مقابل تسليم فرنسا الاثار المصرية لبريطانيا وهو بالفعل قد خرج سنة ١٨٠٢م، وحتي الان النسخة الاصيلة  منه في المتحف البريطاني

وقد تم اكتشاف حجر رشيد علي  يد  بيبر بوشارد عام ١٧٩٩م بالصدفة اثناء  حفر خندق قلعة سان جوليان في محافظة رشيد  وهي احدي محافظات الجيزة  وهو عبارة عن حجر من البازلت الاسود  غير منتظم الشكل حيث يبلغ ارتفاعه ١١٣ سم ، وعرضه  ٧٥سم ، وسمكه ٢٧،٥  وتم عمل عده نسخ منه  ولكن القطعة الاصيلة كما ذكرنا في المتحف البريطاني

وقام الكهنة بعمل هذا الحجر عام ١٩٦ ق.م  ليشكروا فيه بطلميوس الخامس بسبب احترامه للمعبودات المصرية  والكهنة  واكتشفوا  العلماء ان  يوجد خرطوش  واحد تقرر ست مرات  وهو اسم بطلميوس

وهذا الحجر مكتوب بثلاثة خطوط ولغتين ولكن يشيروا الي نفس المعني من اعلي الي اسفل من اعلي وهو الخط الهيروغليفي والاوسط وهو الخط الديموطيقي واسفل وهو الخط اليوناني

وقاموا بعض العلماء  منهم سلفستردي والعالم اكربلاء  والعالم توماس يونج وغيرهم بمحاول فكه وبالرغم من  جهدهم  ولكن لم يوصلوا الي حل الغز الا شامبليون هو الوحيد الذي استطاع فكه وحل اللغز والوصول الي  اهم المعلومات عام ١٨٢٢م وقدم  بحث  عام ١٨٢٤م  به كل ما يخص الحجر  وكانت تكتب اسماء  الملوك علي  خراطيش  وتم التأكد من ان هذا الحجر يشير الي نفس النص ولكن باختلاف الخطوط وقام شامبليون  بمقارنة اللغة الهيروغليفية باللغة اليونانية والاستفادة منها لكي يفهم اللغة الهيروغليفية

 حيث انه قام بتسجيل اسم بطلميوس واسم كليوباترا لان الاسماء لا تتغير

و بينهم  تشابه في بعض الحروف والخراطيش مثل الباء والياء  وغيرهم

ورقم الحروف  في اللغة الهيروغليفية وفعل ذلك ايضا في اللغة اليونانية وقارن اول حرف من اللغة الهيروغليفية بأول حرف من باللغة اليونانية 

ووجد التشابه بينهم واعتمد علي اللغة اليونانية  للوصول الي الهيروغليفية

وبالفعل نجح في فك هذا الحجر والاستفادة منه بطرق علمية صحيحة وانتشرت اللغة الهيروغليفية اكثر واكثر  وبعدها زار مصر  وجمع الكثير من المعلومات عنها وبعدها توفي   عام ١٨٣٢م  فهو عمل بأقصى جهده في البحث في فك هذا الحجر  العلماء وتعلم العلماء اللغة الهيروغليفية (المصرية القديمة ) وحتي الان هي موجودة ويجب الحفاظ عليها لكي تستمر الا الابد ولا تندثر  فهي لغة عظيمة لغة المصريين القدماء

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى خاص بجريدة الموجز العربي وهو محمي حسب حقوق النشر وقد يتعرض ناسخ المحتوى للمسائلة القانونية
إغلاق