أهم الأخبارمقالات الرأي

كلمتين و بس

أحمد أبوالعلا

ما يحدث أشبه بمجموعة من البشر يهرولون صعودا إلى قمة الهرم دون وعي بماذا ينتظرهم على القمة و التى نعلم عنها أنها أقل مساحة من قاعدة الهرم و بالتالي تدافع الناس و صعودهم العشوائي دون أدني وعي مهرولين قد يؤدي إلى فاجعة نتيجة التدافع و عدم الإتزان و كذا عدم وجود المساحة الكافية لإستيعاب هذه المجموعة على قمته و بالتالي السقوط إلى الهاوية من الإرتفاع الشاهق و تكون النهاية المؤسفة لمن يتعامل مع الموقف الراهن دون حسابات و معايير العقلاء… و أعتذر أدبا لأستخدام الإسقاط اللفظي لكلمة العقلاء و ذلك ليقيني بعد المراقبة و التعايش مع الوضع الحالي بأننا نترنح على قمة الهرم بعد الصعود مسرعين و قد خارت قواتنا الجسدية و شارفنا على السقوط واحدا تلو الآخر، و هذه نتيجة حامية لما جنته أيدينا، فهل من مستجيب … عودوا إلى رشدكم و أنظروا أمامكم .

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى خاص بجريدة الموجز العربي وهو محمي حسب حقوق النشر وقد يتعرض ناسخ المحتوى للمسائلة القانونية
إغلاق