أهم الأخبارمنوعات

لابد ان يأتي ذالك اليوم الذي سنلتقي به

بقلم – فهيم سيداروس

ذات يوم سنلتقي عند حدود غيمة ممطرة في ليلة قمرية كل مافيها مضاء كقلبك

إنتظرت طويلا أتأمل أن تاتي تلك اللحظات وأجلس معك وأبوح بما خباه الفؤاد من حنين وشجن ..هل تستحقين ذالك الفؤاد..بماذا تقابلين …..

كان ودي أن نلتقي ، ولكن متى سيكون الملتقى ، فأسوار القمر ها هي فبدونك لا جماال ولا ضوء .

يومها ستعرف كم توسلت ل خالقي أن تبقى بخير ل نعيش سويا رغم كل الصعوبات التي فرقت بين قلبينا

كروح من خيال ، أرى طيفك يرتسم لخيالي
ليعلن لي انه ابدا ، لن يفارقني ..وأنه سيرافقني إلى ، نهاية المطاف .

وان مابيننا سيبقى حلما ، مع وقف التنفيذ حتى
يتحول ذات يوم ، إلى حقيقة .

فمهما بعدت المسافات أو قصرت تبقى القلوب الطيبة دائما تزهر بعبق الحب الجميل الذي لايذبل ، ولايتلاشى لأنه يظل يسقى بنور الأحاسيس الراقية ، والصافية .

لابد ان يأتي ذالك اليوم الذي سنلتقي به وأبوح لك عن مابداخلي ، من ألم الأشواق ، وسأكون دائما في إنتظارك .

طال الغياب والشوق لك زاد … من ناي الحنين أعزف لك الحاني ، رسمت صورتك بين عيناي وأغمضتها .. حتى لا يراك سواي ، أسمك همسك عطرك … الكل محفور داخل قلبي ، وباسوار..
الإخلاص حفظته .

أغار من حبي لك ..وفكيف تستغرب عندما أغار من الناس عليك ، لا تستغربي لجنوني فهو جنون أعشقه وأعشقك معه فهو منك ولاجلك .

حبيبتي إن كنت صاحيا عيوني تحاكيك ، وإن كنت نائما برسل فؤادي يغطيك .

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى خاص بجريدة الموجز العربي وهو محمي حسب حقوق النشر وقد يتعرض ناسخ المحتوى للمسائلة القانونية
إغلاق