ابداعات

الإعدام شنقا للمتهمة بذبح الطفلتين « شهد وشروق » فى نجع حمادى بقنا

كريم الكاشف

جريمة بشعة، هزّت نجع حمادي، كانت بطلتها “زوجة الأب”، بعد أن ذبحت طفلتين، وألقيت بجثتيهن في مكانين متفرقين، هربًا من جريمتها التي كان لها أثر كبير على الجميع، خاصة أولياء الأمور، الذين أصبحوا يخشون على أبنائهم، بعد انتشار شائعات، بوجود عصابة لخطف الأطفال، وسرقة الأعضاء.

قررت محكمة جنايات نجع حمادي شمال قنا، برئاسة المستشار محمد رفاعي عبد الحافظ، أوراق المتهمة بذبح الطفلتين “شروق وشهد” إلى المفتي.

وتعود الواقعة لشهر يناير من العام 2017، حينما عثر أهالي مركز نجع حمادي على جثة طفلة مذبوحة داخل كيس بلاستيكي بمنطقة الشوادر، وأفادت التحريات أن الجثة لطفلة تدعى شروق ربيع محمد، 5 سنوات، متغيبة منذ أشهر، خرجت برفقة صديقتها شهد صلاح، 12 عاما، لشراء الحلوى من بقال بجوار المنزل، وتغيبت في التاريخ ذاته، حيث عُثر على جثة الطفلة “شهد” في اليوم التالي بمركز أبوتشت بشمال قنا، مكبلة الأيدي على نفس طريقة الجثة سالفة الذكر.

وكشفت أجهزة البحث الجنائي بقنا، أن وراء ارتكاب ذبح الطفلتين، “منال. م. ح”، 31 عامًا، ربة منزل، زوجة والد الطفلة “شهد”، بعد رفع والدة الطفلة، دعوى قضائية للحصول على نفقة لابنتها، ما يعني انخفاض دخل المتهمة من المعاش، مصدر دخلها الوحيد، خاصة بعد بيع زوجها للمنزل، وخشية منها أن يطلقها لأنها “عاقر”، فيما قتلت الطفلة “شروق” التي كانت برفقتها خشية افتضاح أمرها، وتعاونت الجانية مع “كارم. م. ج”، 23 عامًا، ابن عمتها، بإلقاء الجثتين في مكان العثور عليها وهو لا يعلم ما في الكيس أو الكرتونة

وعقب سماعها خبر إعدام المتهمة، هتفت والدة الضحية شهد، “يحيا العدل والله أكبر”، موضحة أنها انتظرت هذا الحكم منذ 3 سنوات، ليطفئ النيران في قلبها

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى خاص بجريدة الموجز العربي وهو محمي حسب حقوق النشر وقد يتعرض ناسخ المحتوى للمسائلة القانونية
إغلاق