أهم الأخبار

المخترعة ” هدير أحمد هنادي “

 

كتبت ابتهال حمدتو

” أود أن ألقي الضوء على أحد المخترعين المتميزين ، مخترعة صغيرة حصلت على عدة مراكز لمشروعها المتميز و شاركت في ايسف لمدة ثلاثة أعوام و مسابقة ابن الهيثم للمخترعين و الآن سنعرف كيف توصلت المبدعة هدير أحمد هنادي لمشروعها المتميز و ما المراكز التي حصلت عليها في المسابقات و ما تحتاجه من الدولة لتطوير مشروعها ..

” من تلت سنين كنت بقرا كتاب لدكتور صقر فى كلية علوم جامعه المنصوره عن البناء الضوئى وقريت جزئية فى البناء الضوئى عن طريقها جاتلى الفكره من بعدها بدأت ادور واعمل سيرش على النت بحيث اشوف ايه الحاجات اللى واصلين ليها فى مجال توليد الطاقة من النبات لقيت أنه اعلى حاجة أنهم كان بيستخدموا جزئية فى البناء الضوئى اللى هى الجزئية اللى قريتها بدأت انا ادور واشتغل اكتر بحيث بعد كده قدرت انى اطلع كهربا من كل جزء فى الزرع سواء الورق و الساق و التربه والجذور كمان بطريقة غير مكلفه وفى نفس الوقت هتطلع كمية كهربا عاليه وبدأت اعليها اكتر وصممت دواير ترفعلى الفولت اللى طلعلى وهتبقر تطبيقات البروجكت بانى استخدم مساحات معينه تقدر تنورلى عواميد النور فى الشوارع وفى نفس الوقت مساحات حسبااها تقدر تطلعلى كمية الكهربا اللى تشغلى المستشفيات الصغيره اللى فى القرى واللى الكهربا بتقطع فيها كتير ومافيهاش اى مصادر للكهربا تانيه …

وخدت بالبروجكت دا مركز اول مجال هندسه على مستوى جامعه المنصوره ومركز تانى المخترع الصغير على مستوى محافظه الدقهليه ودخلت بيه ايسف تلت سنين وابن الهيثم وشاركت بيه فى معارض علميه
الحاجة اللى هحتاجها من الدوله هى توفير المساحات اللى هشتغل عليها وناس من تخصصات انا محدداها تساعدنى فى التطوير اكتر والشغل ” .

نقدم لكِ خالص التهاني و نرجو لكِ التوفيق و النجاح الباهر يا عالمة المستقبل 🌹🌹🌹

لا يتوفر وصف للصورة.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏‏
لا يتوفر وصف للصورة.

اترك تعليقاً

إغلاق