مقالات الرأي

فقدان الإنتماء يؤدى إلى الهزيمة والبكاء

طارق سالم
ما ساقنى إلى الكتابة في هذا الأمر هو حاجتنا وحاجة المجتمع إلى تعريف قيمة ومفهوم الإنتماء للوطن إنتماء حقيقي بالعمل والإخلاص وليس مجرد كلمة ننطقها بألسنتنا وفقط .
وخاصة ما شاهدناه في البطولة الأفريقية كان 2019 والمقامة على أرض الوطن مصر الكنانة من المنتخب المصرى الذى يمثل مصر فيها من خيبة أمل وانكسار وعدم تحمل المسئولية وفقدان الروح الوطنية داخل كل منهم مما افقدهم الإنتماء الحقيقي لبلدهم ووطنهم مما أدى ذلك إلى الهزيمة لهم والبكاء للجماهير الوفية التى حضرت لتشجيعهم .
وقبل الخوض في الحديث عن الوطن ومعنى الانتماء إليه لا بد أولاً من تعريف الوطن ثم تعريف الانتماء فالوطن هو الأرض التي حملتنا بعد أمهاتنا وغذتنا من خيراتها وأسكنتنا على أرضها ونعمنا بطيب هواءها وجمال ساحاتها وروعة جبالها وسهولها ووديانها وتنوع ألوان زهورها وورودها وأوراق أشجارها ولذة ثمارها وحلاوة فواكهها وأشجان ذكريات ما بها وعليها من الأحباب والأصحاب والأصدقاء والأعزاء.
الإنتماء الوطني هو من أهم أنواع الانتماء فعندما يحافظ الإنسان على انتمائه لوطنه وأرضه يتمكن عندها من تحقيق مفهوم ومعنى الانتماء الذي يرتبط بتحقيق مفهوم المواطنة والتي تشير إلى كافة المبادئ والحقوق والواجبات التي يتميز بها المواطن داخل الدولة التي يعيش فيها ويعتبر جزءاً من أجزاء المجتمع البشري فيها فيكون تعزيز الانتماء الوطني من خلال المحافظة على الوطن والسعي إلى النهوض بكافة قطاعات العمل فيه من أجل نموه وتطوره.
وأما الانتماء فهو صدق الإحساس بحب الوطن والذوبان الوجداني الشعوري بأحداثه ومتغيراته والتأثر إيجاباً برفعته ووحدة كيانه وقوته ورقيه، والتناغم مع السلم الاجتماعي وإن تعددت البرامج السياسية والمشارب الفكرية والحزبية.
احساس المرء بالحب الكبير لوطنه وحب المجتمع الذي يشاركه هذا الوطن بغض النظرعن التوجهات والاختلاف السياسي والفكري والمذهبي والقدرة على التعايش السلمي مع كافة شرائح المجتمع وأطيافه المتعددة والمتنوعة على أساس المشاركة الوطنية والحوار الوطني البناء والتوافق على القضايا المشتركة تسهيل الخدمات المجتمعية والإنمائية والتنموية وكافة المصالح والمنافع الوطنية والتعاون في القضاء على العقبات والعراقيل التي توقف عجلة التنمية والتطور وتحديث الخدمات في كافة الجوانب الحياتية والمؤسساتية
والتنافس بقوة في خدمة الوطن وأبنائه والعمل على تحريره من كافة القيود المفروضة عليه داخلياً أو خارجياً وتوعية المجتمع في كل وسائل الإعلام باحتياجات الوطن والتأكيد على ثقافة التسامح والحوار والمشاركة الإيجابية في خدمة الوطن وتعزيزمكانة التعليم و تأهيل المعلمين ونشر ثقافة النظافة والوعي بمكانة عمال النظافة وموظفو الصرف الصحي وتعزيز مكانتهم في المجتمع وأن يستشعر كل فرد في هذا المجتمع وفق تخصصه أو وفق وضعه المهني أنه يخدم وطنه ويقدم واجب الوفاء تجاه وطنه الذي احتضنه ورضي به عضواً ينتظر منه الكثير والكثير.
أهمية الإنتماء
· يزيد من أواصر الترابط بالعلاقات الشخصية والاجتماعية مما يدعم من نهضة ونجاح بناء المجتمع في الدول.
· يساعد في انتشار الأخلاق الحميدة والمبادئ السامية والتحليّ بروح التعاون والتآخي.
· يفيد في دعم مسيرة التقدم والتطور في المؤسسات والشركات من خلال إنجار الأعمال المطلوبة على الوجه الصحيح.
· الإحساس بأهمية دور الانتماء ومشاركة الفرد في تحقيق مصلحة وأهداف العمل بشكل إيجابي بالمحيط الأسري أو المجتمع المحلي.
· شعور الفرد بالمسؤولية اتجاه الوطن والمجتمع الذي يعيش به والذي يحقق له حالة من الاستقرار والارتياح النفسي والشعور بالمسؤولية والسعي المتواصل لتحقيق الذات والتقدير واحترام الآخرين له.
· يمنح الانتماء للوطن الشعور بالأمان وعدم الاغتراب والتقارب بين الفرد وبين المحيطين به مما يشعره بأنه ليس وحيداً ومحاطاً بالعزوة والإحباء.
لعلنا في النهاية أن نتعلم مما حدث ونصلح ما فقدناه في هذه البطولة الرياضية ودراسة هذه الحالة جيدا حتى نعيد روح الإنتماء للوطن ومؤسساته وأفراده . ولا تتكرر الهزيمة ولا البكاء.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
لا يتوفر وصف للصورة.

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق